الدعم الذى تقدمه اليابان للمتحف المصري الكبير


This post is also available in: الإنجليزية اليابانية

 تقوم اليابان بدعم مركز الحفظ والترميم الملحق بالمتحف المصرى الكبير مادياً وفنياً وذلك من خلال التعاون مع الجهاز التنفيذى للمتحف المصر الكبير “GEM”، وزارة الثقافة. وقد وقعت وكالة التعاون الدولى الياباني (چايكا) مع وزارة الثقافة بمصر إتفاقية التعاون فى  إبريل عام ٢٠٠٨. وبدأ العمل الفعلى فى شهر يونيو لنفس العام.

الدعم المادي

 سيغطى القرض اليابانى الميسر والذى تبلغ قيمته ٣٤٫٨ بليون ين يابانى (٣٩٢ مليون دولار) المرحلة الثالثة من المشروع والتى تتضمن تمويل الجزء الأكبر من إنشاءات مبانى المتحف، قاعات العرض، التصميم الداخلى، المناظر الطبيعية، التصميم الحضرى ونظم تكنولوچيا المعلومات والاتصالات ICT. وقد بلغت تكلفة المشروع حوالى ٥٥٠ مليون دولار منها ١٠٠مليون دولار مقدمة من المجلس الأعلى للآثار كتمويل ذاتى لتغطى المرحلتين الأولى والثانية  للمشروع ،١٥٠مليون دولار يتم تجميعها من خلال حملة لجمع التبرعات.

 الدعم الفني

  بدأ مشروع مركز الترميم التابع للمتحف المصرى الكبير فى عام ٢٠٠٨ كمشروع للتعاون الفنى بحيث يتكون بشكلٍ أساسى من المحورين التاليين:

١- دعم تطوير قاعدة البيانات الأثرية

 إن فريق وحدة قاعدة البيانات الأثرية (ADD) هو عبارة عن مجموعة من المصريين الذين تم اختيارهم بواسطة الچايكا حيث يسعوا إلى اتباع النظم والإجراءات الأكثر ملائمة من أجل إعادة إنشاء قاعدة البيانات التى كان قد تم إنشائها من قبل.

٢- تدريب المرممين

 تنظم الچايكا بالتعاون مع معهد الدراسات الثقافية القومى بطوكيو برنامج  لعقد العديد من الدورات التدريبية فى مجال الترميم فى كلٍ من مصر واليابان.

ترجمة

     إيمان رفعت

This post is also available in: الإنجليزية اليابانية